-->

الثلاثاء، 26 ديسمبر 2017

وفاة الكاتب الصحفى صلاح عيسى بعد صراع مع المرض


وفاة الكاتب الصحفى صلاح عيسى بعد صراع مع المرض
وفاة الكاتب الصحفى صلاح عيسى بعد صراع مع المرض

توفى اليوم الاثنين 25/12/2017 الكاتب الصحفى الكبير صلاح عيسى عن عمر يناهز الـ 78 عاما ، وكلن الكاتب الكبير قد دخل مستشفى السلام الدولى ومن ثم طالبت اسرته بتحويله لمستشفى المعادى نظرا لتدهور حالته الصحيه وبقى فيه الى ان توفاه الله .
والكاتب الكبير من محافظة الدقهليه وتحديدا من احدى قرى مركز ميت غمر ومن مواليد 14 اكتوبر 1939م .
والكاتب الكبير بدأ حياته المهنيه بالعمل فى جريدة الجمهورية أوائل السبعينيات من القرن الماضى ، كما شارك فى تأسيسي وإدارة عدد من الصحف والمجلات ،منها "الكتاب" و"الثقافة الوطنية" و"الأهالى" و"اليسار" و"القاهرة"  
كما أصدر الكاتب الراحل  أول كتبه "الثورة العرابية" عام 1979 وأتبعه بعدد من أهم المؤلفات فى الأدب والتاريخ والفكر السياسى منها : "مثقفون وعسكر" ، "دستور في صندوق القمامة" ، "حكايات من دفتر الوطن" ، " تباريج جريح" ، "رجال ريا وسكينة" ، " جلاد دنشواى" ، " شاعر تكدير الأمن العام" وغيرها.
يقول الصحفى محمد الحر وهو من أصدقاء الكاتب الكبير الراحل عبر صفحته على الفيس بوك 
يأبى عام 2017 ان يرحل دون المزيد من الخسارات لأحباء لهم بالقلب مكانة ومتسع.
رحل صديقي الذي احتفظت معه بتواصل إنساني رغم توقف العمل معه وهو الذي ما كان دائم التواصل والإتصال ضاحكا:فين الشغل يا جميل؟
كان يبدأ كلامه او ينهيه ب" يا جميل ".
وقد كان حقا هو الجميل بخلقه وأخلاقه وتواضعه ومهنيته وإنسانيته وبثقافته الجمة المتعددة المنابع .
بدات العمل معه عام 2003 مراسلا لجريدة "القاهرة"التي تصدرها وزارة الثقافة المصرية ..من العاصمة الأردنية عمان .. وكان يتيح لي المجال للكتابة بمجال الثقافة والفن والسياسة والسياحة والآثار..ويرحب جدا بما أرسله من موشوعات ويعتب بشده إذا تكاسلت اسبوعا ولم ارسل له شخصيا رسالتي الأسبوعية .
استقبلته بالعاصمة عمان خلال مشاركته بأحد المؤتمرات الإعلاميه..يومها قال لي"مخنوق من الفنادق والزحمة يلا بينا عسان تفرجني على الأردن".
تجولنا بوسط المدينة وخاصة شارع الشابسوغ والأمير محمد ودلفنا لمنطقة سقف السيل الشعبية وكان يسأل عن كل شيء ويتوقف مع المصريبن العاملين بالمحلات او من يتجولون بالشوارع ويسالهم عن أحوالهم ويتبادل معهم القفشات والضحك.
أعجبته احياء وشوارع عمان وخاصة الأماكن الثقافية مثل جاليري دارة الفنون وبيت الشعر الأردني ، والأثرية مثل جرش حيث ظل يدندن وهو سعيدا خلال سيرنا معا بشارع الأعمدة الذي يربط بين المسرحين الجنوبي والشمالي .
وفي مكتبه بوزارة الثقافة كان يحتفي بي كلما زرته خلال إجازاتي للوطن ، وكثيرا ما كان يهديني الكتب و المجلات الذي يرشحها لي للقراءة.
لنحو 15 سنة لم تتوقف علاقتي وصداقتي بالأستاذ صلاح عيسى الكاتب الصحفي والمفكر الكبير ورئيس تحرير جريدة القاهرة ومن ثم رئيسا لمجلس إدارتها حتى مع بدايات مرضه.
رحم الله صاحب "مثقفون وعسكر"و"حكايات من دفتر الوطن"وشاعر تكدير الأمن العام ورجال ريا وسكينة والثورة العرابية"..

0 تعليقات على " وفاة الكاتب الصحفى صلاح عيسى بعد صراع مع المرض "

جميع الحقوق محفوظة ل اخبارنت